نشأتة 

إحسان عبد القدوس كاتب مصري ولد ١ يناير 1919 وهو ابن الممثل المصرى محمد عبد القدوس درس فى مدرسة خليل آغا بالقاهرة ثم مدرسة فؤاد الأول وتخرج من كلية الحقوق عام 1942 عمل بالمحاماة ولم يجيدها وعمل بمجلة روز اليوسف  فقد كانت تابعة لوالدتة  إمتاز أدبة بالتميز فى الرواية العربية  وأخذت طابع العالمية كما ترجمت إلى العديد من اللغات 
 وكان لإحسان عبد القدوس دور بارز فى السنما تحولت عدد كبير من أعمالة  إلى أفلام سينمائية ونصوص مسرحية وكذلك مسلسلات إذاعية فمجمل أعمالة تصل إلى ستمائة والبعض يقول إنها فاقت الستمائة بكثير ومنح إحسان عبد القدوس جائزتان جائزة أحسن قصه فيلم عن روايتة (الرصاصه لا تزال فى جيبى ) وجائزة لرواية (دمى ودموعى وابتساماتى )
وتوفى 12 يناير 1990 عن عمر يناهز 71 عاماً

أعماله 

 من أعماله الروائية 

– الحياة فوق الضباب 
– ومضت ايام اللؤلؤ
– ياعزيزي كلنا لصوص 
– لن أعيش في جلباب أبي 
– في بيتنا رجل

أعماله القصصية 

– الخيط الرفيع 
– الوسادة الخالية 
– كرامة زوجتى 
– لا أنام 
– إمبراطورية ميم 

 أفلامه 

– الرصاصة لا تزال فى جيبى 
– أين عقلى 
– إنتحار صاحب الشقة 
– لا تطفئ الشمس 
– فى بيتنا رجل 
– الطريق المسدود 
– النظارة السوداء 
– بئر الحرمان 
– أبى فوق الشجرة 

 مقالاتة 

– خواطر سياسة 
– أيام شبابى 
– على مقهى فى الشارع السياسى 

روائع وجماليات إحسان عبد القدوس

– إن الذين يبحثون عن الراحة في مكان هادئ مخطئون، الهدوء لا يريح ، بالعكس إنه أكثر إرهاقاً للأعصاب وللعقل من الضجيج فالراحة الحقيقية هي أن ترتاح من نفسك  أن تجد ما يشغلك عنها.
– إن هذه الوجوه الأفريقية أشبه بالليل، لا تستطيع أن ترى ما فيه من جمال إلا بعد أن تتعود عيناك على النظر فيه، وعندما تستطيع أن ترى في الليل تكتشف مافيه من جمال.
– أما عندما أسافر إلى الخارج فى إجازة 
فإن معظم وقتى أقضيه على رصيف مقهى وحيداً 
أنظر إلى المارة كأنما أنظر إلى زهور طبيعية نثرها الله على الأرض 
زهرة يثيرنى جمالها وزهرة تثير عجبي وزهرة تثير شفقي 
ومع كل زهرة أتمتع بأن أترك خيالى يتصور لها قصة
إن كل فرد بين ملايين البشر له قصة قائمة بذاتها تصلح للنشر.
– ترى ما الذى يدفع الطفل إلى أن يتسلق الشجرة ليهدم عش العصفور ثم يبكي إذا مات العصفور ؟ ما الذي يدفعه إلى ارتكاب هذا الجرم ؟ ثم ما الذي يدفعه إلى الندم؟.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *