نشأته وتعليمه

أحمد شوقى شاعر مصرى من مواليد القاهرة ولد ١٦ اكتوبر عام( 1868م-1287ه)
نشأ فى قصر الخديوى إسماعيل حيث كانت جدتة لأمه تعمل وصيفة بالقصر وكان مسئولاً منها وحين بلوغه سن الرابعة إلتحق بالكتاب فحفظ القرآن الكريم ودرس مبادئ القراءة والكتابة ومن الكتاب إلى المدرسة الإبتدائية (المبتديان )وكان كثير الإطلاع على دواوين الشعر مما أدى إلى حفظة وأصبح مولعا بالشعر والشعراء 
ثم إلتحق أحمد شوقى بمدرسة الحقوق فى سن الخامسة عشرة فى تلك الأثناء أصبح الشعر مصدر إهتمامة وقد أُعجب الخديوى بموهبتة فأرسلة إلى فرنسا على نفقتة لإكمال دراستة 
مما جعله يتطلع على الثقافة الفرنسية لكنها لم تنسية الثقافة العربية والشعراء .
وقد تم نفية إلى إسبانيا من قبل الإنجليز وأثناء منفاه عمل على الدراسة والتعمق فى الأداب الأوروبية ودرس العديد من اللغات فى تلك الفتره كانت الأوضاع فى مصر غير مستقرة وبدأ يشارك بشعره لتحرير بلده وتم مبايعته من قبل شعراء العرب أميراً للشعر ولقب يأمير الشعراء فى عام ١٩٢٧وتوفى أمير الشعراء أحمد شوقى فى ١٤ أكتوبر( 1932م-1351ه)

أعمال أحمد شوقى

– ديوان (الشوقيات )

هو ديوان ضخم من أربع أجزاء الجزء الاول منه اكتفى فيه بقصائد الشعر عن التاريخ والسياسة والإجتماع أما الجزء الثانى تكلم فيه عن الوصف والجزء الثالث اختص برئاء الموتى والجزء الرابع ضم أغراض مختلفة على رأسها التعليم 

أعمال أحمد شوقى

 

– لا نفغل الجانب المسرحى من ضمن أعماله حيث ألف العديد من المسرحيات 

مسرحية مجنون ليلى 
مسرحية مصرع كليوباترا
مسرحية على بك الكبير 
مسرحية أميرة الأندلس 
مسرحية قمبيز 
مسرحية قيس وليلى 
مسرحية الست هدى 
مسرحية شريعة الغاب 
مسرحية البخيلة 

– أما عن النثر فمن رواياتة 

رواية عذراء الهند 
رواية الفرعون الأخير 

– كذلك الكثير من المقالات الإجتماعية منها( أسواق الذهب )

 بعض من جماليات قصيده (هجرت أحبتى طوعاً )


                                                  كنت في حيرة من أمري
                                                كنت أنا أتعذب وأنت لا تدري
                                                فمالك يا عمري خلفت وعدي
                                               وقد ظننت أنك لن تعشق بعدي
                                               ألا تدري بأنك شقائي وسعدي
                                               أم أنك لم تجد الأماني عندي
                                       ارتضيت غيري بديلاً وقتلت حلمي الوردي
                                             زعمت أنك تعيش لي وحدي
                                         وها أنت وصلت جراحي وقطعت ودي
                                         ناديتني أميرتي أنتي أغلى الأماني بقلبي
                                 والآن تناديني ارحلي فما أنتي حبيبتي وعودي لسابق عهدي
                                 سأرحل حبيبي كما شئت فكبريائي هو أغلى ما عندي
                                  كم أفتقدك حبيبي وكم يقتلني حنيني ووجدي
                                كثيراً ما تمنيت أبقى معك ولكن كرامتي تمنعني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *