نشأة وتعليم تميم البرغوثى

الشاعر تميم البرغوثى شاعر فلسطينى فى عام ١٣ يونيو ١٩٧٧ بالقاهرة وقد مشى على خطى والده فهو ابن الشاعر مريد البرغوثى أتم تميم البرغوثى شهادة البكالوريوس فى العلوم السياسية جامعة القاهرة ومن البكالوريوس إلى الماجستير فى العلاقات الدولية السياسية بالجامعة الأمريكية فى القاهرة ثم سافر إلى الولايات المتحدة الامريكية وحصل على الدكتوراة فى العلوم السياسية من جامعىة بوسطن 
عمل بالأمانة العامة للأمم المتحدة أستاذا للعلوم السياسية وعمل بالجامعة الأمريكية فى القاهرة ثم سافر إلى ألمانيا حيث العمل بمعهد برلين ثم أستاذاً للعلوم السياسية في جامعة جورن تاون بواشنطن

دواوينة وقصائدة 

– أول أعماله الأدبية كانت فى سن السادسة و أول أعماله الشعرية كانت فى سن الثامنة 
– كتب البرغوثى قصيدة (يا مصر هانت وبانت كلها كام يوم) لمصر عام ٢٠١١ حيث ثورة يناير وأخذ الجميع يتغنى بها فى الميادين 
– كذلك العديد من الكتب السياسية وهى 
                             – الأمة والدولة 
                             – دولة ما بعد الإستعمار
                             – القدور المشققة 
                             – الوطنية الاليفة 
                             – حرب فسلام فحرب أهلية 
– أما عن الدواوين المطبوعة فهى 
                           – مقام عراق 
                           – يا مصر هانت وبانت 
                           – فى القدس 
                           – ميجنا
                           – قالوا لى بتحب مصر قلت مش عارف 
                           – المنظر 
– وكتب العديد من القصائد منها 
                         – الغارة
                        – بيان عسكرى 
                        – يا هيبة العرش 
                        – شارع المعز 
                       – أيها الناس 
                       – أعقل بكتير 
                       – الثورة 
                      – معين الدمع 
                      – ستى أم عطا 
                     – لا شئ جذرياً
                    – ما أشبة الليل بالبارحة 
                     – يناير 

نتناول أبيات قصيدة من قصائدة والتى نالت على الكثير من الثناء والإعجاب وهى قصيدة (فى القدس)

تميم البرغوثى وأهم أعمالة

مرَرْنا عَلى دارِ الحبيب فرَدَّنا 
عَنِ الدارِ قانونُ الأعادي وسورُها فَقُلْتُ لنفسي رُبما هِيَ نِعْمَةٌ 
فماذا تَرى في القدسِ حينَ تَزُورُها
تَرَى كُلَّ ما لا تستطيعُ احتِمالهُ 
إذا ما بَدَتْ من جانِبِ الدَّرْبِ دورُها 
وما كلُّ نفسٍ حينَ تَلْقَى حبِيبَها
 تُسَر ولا كُلُّ الغِيابِ يُضِيرُها
فإن سرَّها قبلَ الفِراقِ لِقاؤه
 فليسَ بمأمونٍ عليها سرورُها
متى تُبْصِرِ القدسَ العتيقةَ مَرَّةً 
فسوفَ تراها العَيْنن حيْث تُدِيرُها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *