نشأتة ومولده 

 فاروق جويده شاعر مصرى ولد  فى محافظة كفر الشيخ فى العاشر من فيراير عام 1945م حصل على كلية الاداب قسم الصحافة بجامعة القاهرة عام ١٩٦٨ عمل محرر بجريدة الأهرام قسم الأقتصاد ثم سكرتيراً ثم رئاسة القسم الثقافى 
عمل كذلك على المشاركة فى المؤتمرات الثقافية باليونسكو وأصبح من الأعضاء المؤسسين فى الأكاديميىة العالمية الخاصة بالشعر التابعة لمنظمة اليونسكو 
يكمن سبب تألقة فى أسلوبة الشعرى حيث يتسم بالسلاسة وتمكن من إيصالة لجميع الطبقات المختلفة كما مزج بين كافة الألوان الشعرية بداية من القصيدة إلى المسرح كما يرى جويدة أن البساطة هى سر النجاح وان عبقرية قصائدة تنبع من السلاسة والموضوعية ويكتب شعره كمن يعيش قصة فى كل قصيدة وكل قصه مختلفة عن الأخرى 
له العديد من الأراء السياسية وعمل بالصحافة ومن مقالاتة (هوامش حره )
حصل جويده على العديد من الجوائز فى الأدب والشعر

مؤلفاتة وأعماله 

عمل على العديد من المؤلفات المختلفة وتعددت هذه المؤلفات ما بين الأدب والثقافة والسياسة 
ولا يهمل فاروق جويدة دور المسرح فقدم ثلاث مسرحيات وكان لبلده حظ وافر من النجاح من خلال مسرحياته حيث مثلت مصر فى مختلف المهرجانات  وهما 
– دماء على ستار الكعبة 
– الوزير العاشق 
– الخديوى 

كذلك له العديد من الدواوين 

– طاوعنى قلبى فى النسيان 
– ويبقى الحب 
– أوراق من حديقة أكتوبر 
– بلاد السحر والخيال 
– وللأشواق عوده 
– شئ سيبقى بيننا 
– لن أبيع العمر 
– حبيبتى لا ترحلى 
– فى عينيك عنوانى 
– كانت لنا أوطان 
– أخر ليالى الحلم 
– شباب فى الزمن الخطأ
– قالت 
– زمان القهر علمنى 
– لأنى أحيك 
– أموال مصر كيف ضاعت 
– أحزان ليله ممطرة 

نذكر بعض من ديوان ويبقى الحب 

 
الشاعر فاروق جويده وأهم أعماله
 

 أترى أجبت على الحقائب عندما سألت:

                                                      لماذا ترحلين؟

                                            أوراقك الحيرى تذوب من الحنين

                                             لو كنت قد فتشت فيها لحظة

                                     لوجدت قلبي تائه النبضات في درب السنين

                                    و أخذت أيامي و عطر العمر كيف تسافرين؟ 

                                        المقعد الخالي يعاتبنا على هذا الجحود

                                         ما زال صوت بكائه في القلب

                                  حين ترنح المسكين يسألني ترانا هل نعود!

                                في درجك الحيران نامت بالهموم.. قصائدي

                                       كانت تئن وحيدة مثل الخيال الشارد

                                              لم تهجرين قصائدي؟!

                                    قد علمتني أننا بالحب نبني كل شيء خالد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *