عمل المرأة

إن مسألة عمل المرأة هي من أكثر القضايا إثارة للجدل وبعضهما يسمح للنساء بالعمل ويرى أنه من الضروري دخول المرأة سوق العمل وهناك فريق ببساطة لا يسمح للمرأة بالعمل ويعتقد أن عملها في المنزل ، وتربية الأطفال ، وهي مهمتها الأساسية في المجتمع.وكان الفريق الثالث وسيط بين الفريقين ، حيث رأت أن المرأة يمكن أن تذهب إلى العمل ، ولكنها تحتاج إلى ضوابط محددة فما هي قواعد عمل المرأة ؟ هل توجد سلبيات لعمل المرأة ؟ما رأى الإسلام فى عمل المرأة ؟وهذا أكثر سؤال يهمنا معرفة إجابتة

رأى الإسلام فى عمل المرأة

عمل المرأة فى الإسلام، هو أمر غير مسموح به إلا إذا لزم الأمر واقتضت الضرورة
الله  خلق المرأة بحيث مهمتها الرئيسية في المجتمع هي تربية ورعاية الأطفال وهذه منزلة عظيمة فالمرأة أساس المحتمع أى هى المسئولة على تربية النشئ الذى يخرج للعمل ولكن
إذا كانت المرأة بحاجة إلى العمل  فيجيب أن تلتزم الضوابط التى ذكرها الإسلام فى ضرورة عمل المرأة

ضوابط عمل المرأة


و هناك ضوابط كثيرة على عمل المرأة, منها:
–  يجب أن يكون العمل متناسبا مع الصفات الأخلاقية للمرأة فالمرأة في الأساس حساسة وغير كافية للعمل الذي يمكن أن يعرضها للإهانات أو الضرر ، في حين أن الرجل أكثر قدرة على مواجهة شخص ما لأن لديها القدرة على الفوز.
– بعض الإجراءات تتطلب أيضا القوة البدنية للعمل.هذا بالتأكيد لا يناسب المرأة ، لأن خلقها ضعيف ولا يتسامح مع الأوزان والأحمال.

– العمل فى مكان آمن لا ينبغي لها أن تعمل حيثما لا يكون لها أمن.اليوم نعاني من وجود العديد من الرجال الضعفاء الذين يبحثون عن فرص للحصول على أعراض النساء ومضايقتهن لإرضاء دوافعهن وانحرافاتهن.

– ينبغى أن يكون لها هدف فعال يستحق خروجها للعمل وتنفع مجتمعها بتحقيق هدفها
– أن تكون الاولوية بيتها وعدم التقصير فى رعاية زوجها واولادها


الآثار السلبية المترتبة على تدفق المرأة إلى سوق العمل  

–  الإجهاد المرتبط بالعمل ، والمرض والألم الناجم عن المجهود، والأثر النفسي للعمل على المرأة ، لأنها تفقد جزءا من أنوثتها بسبب الاتصال المتكرر بالرجال
– ربما يكون هناك تقصير تجاه اسرتها 
– يفقد الطفل رعاية ، يجب أن يلاقيها ى من والدته
ومن وجهة نظرى الشخصية ألا تغفل المرأة طموحاتها وأهدافها والسعى فى تحقيقها شرط أن تلتزم بالضوابط التى تم ذكرها وعدم تقصيرها تجاه أسرتها وهى قادرة على فعل ذلك 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *