نشأتة وحياتة

جلال الدين محمد ابن بهاء الدين ولد فى أفغانستان 30 سبتمبر 1207 ثم انتقل إلى بغداد فى الرابعة من عمره بصحبة والدة تلقى تعليمة بالمدرسة المستنصرية ثم انتقل إلى مدينة قونبة واستقر بها فى عمر التاسعة عشر وهو شاعر وعالم فى العديد من العلوم الإسلامية واشتهر بالبراعة فيها وخاصة علم الفقة وعرف بلقب مولانا جلال الدين الرومى واعتمد على اللفة الفارسية فى كتابة أشعاره وكان جلال الدين الرومى يعتمد على الشعر والموسيقى والذكر كوسيلة للتعرف على الله وبعدها انتشرت فكرة الرقص الدائرى وتحولت إلى الطقوس ومن مبادئ جلال الدين الرومى إتباع تعاليم الإسلام وبفضل مرونة اسلوبه فى التعامل استطاع جذب العديد ممن ينتلمون لغير الإسلام وتوفى جلال الدين الرومى 17 ديسمبر 1273 عن عمر يناهز 66 عام

أعماله

صنفت أعمال جلال الدين الرومى إلى:
– ديوان الغزل
– الرباعيات
– المجالس السبعة
– رسائل المنبر
– مجلدات المثنوى الستة

روائع وجماليات جلال الدين الرومى

نلقى نظره أيضاً على بعض من رباعيات وأقوال جلال الدين الرومى

 روائع وجماليات جلال الدين الرومى

من أجل عشقك، أريد هجر الروح
   من أجلك، أتمنى هجر العالمين
  أريد أن تسقط شمسك فوق المطر
   لذلك سأذهب للقائك مثل السحاب.
لا رفيق سوى العشق
    طريق دون بدء او نهاية
      يدعو الرفيق هناك.
      ما الذي يمهلك حين تكون الحياة محفوفة بالمخاطر
– استمع إلى صوت الناي كيف يبث آلام الحنين يقول مُذ قطعت من الغاب وأنا أحنُ إلى أصلي.
– إعلم أن جرحك سيصبح ذات يوم علاجك
– الوداع لا يقع إلا لمن يعشق بعينيه أما ذاك الذي يحب بروحه وقلبه فلا ثمة انفصال أبداً.
– لا تجزع من جرحك، وإلا فكيف للنور أن يتسلل إلى باطنك.
– فإن تطلب اللؤلؤعليك بالغوص في عمق البحر فما على الشاطئ غير الزبد.

– لا يهدأ قلب العاشق قط ما لم يبادله المحبوب الوله. وحين يشع نور الحب في القلب فذاك يعني أن هناك إحساساً بالحب في القلب الآخر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *